-->
U3F1ZWV6ZTY0MDA5MTE1MjBfQWN0aXZhdGlvbjcyNTEzNDk5Mzc2
recent
جديد الموقع

حكم طواف الحائض

 

السؤال:

هل يجوز للحائض أن تطوف بالبيت؟

الجواب:

لا يصح طواف الحائض والنفساء. وهو أمر محرم باتفاق المذاهب الأربعة المعتبرة؛ لأن الطهارة شرط لصحة الطواف، فالطواف بالبيت صلاة كما بين النبي r فلا بد لها من الطهارة عن الحدثين الأصغر والأكبر؛ ودليل ذلك ما روي عن عائشة رضي الله عنها قالت: ( خرجنا مع رسول الله r لا نذكر إلا الحج حتى جئنا بسرف فطمثت - يعني حاضت -، فدخل علي رسول الله r وأنا أبكي فقال: ما يبكيك؟ فقلت: والله لوددت أني لم أكن خرجت العام. قال: مالك لعلك نفست؟ قلت: نعم. قال: هذا شيء كتبه الله على بنات آدم، افعلي ما يفعل الحاج غير أن لا تطوفي بالبيت ) متفق عليه([1])، والله تعالى أعلم.

مصدر الفتوى من كتاب:

(فتاوى معاصرة)، مؤلف الكتاب: للدكتور أيمن عبد الحميد البدارين، دار النشر: دار الرازي للنشر والتوزيع، مكان النشر: عمان، الأردن، رقم الطبعة: الطبعة الأولى، سنة الطبع: 1434هـ-2013م، رقم الصفحة (71-72).



([1]) البخاري, صحيح البخاري (1/400), مسلم, صحيح مسلم (2/873). ولو لمسته امرأة أجنبية بطل وضوؤه عند الشافعية، أما عند الجمهور من حنفية ومالكية وحنابلة فإن لمس المرأة الأجنبية لا ينقض الوضوء إلا إذا كان بشهوة، وزاد الحنفية شروطا مع الشهوة كأن ينتشر لها عضوه التناسلي.. وتنبه إلى أن الحنيفة قالوا: إن الطهارة عن الحدث واجبة ويصح الطواف بدونها، ولكن يجب مع الجنابة والحيض بدنه، ومع الحدث الأصغر شاة. وتنبه إلى أن الطهارة عن الحدثين تشمل التيمم، فيجوز الطواف بأنواعه به إذا كان بعذر لا يوجب الإعادة، أما إذا كان بعذر يوجبها، كأن كان به جراح، أو كان في أعضاء التيمم، فله أن يفعل ما عدا طواف الركن. والذي أراه أن الطهارة شرط لازم للطواف لكن لمس المرأة لا ينقض الوضوء مطلقا حتى وإن كان بشهوة ما لم يُنْزِل والله تعالى أعلم.


تعديل المشاركة رأيك في المقال:
author-img

الدكتور ايمن البدارين

تعليقات
    ليست هناك تعليقات

      الاسمبريد إلكترونيرسالة

      مشاركة هذه الصفحة