-->
U3F1ZWV6ZTY0MDA5MTE1MjBfQWN0aXZhdGlvbjcyNTEzNDk5Mzc2
recent
جديد الموقع

الدكتور ايمن البدارين في ختام مساق الأشباه والفروق الفقهية الذي درسه لنخبة مميزة من طلبة الدكتوراه

 


الدكتور ايمن البدارين مع بعض طلبته المميزين في دكتوراه الفقه وأصوله بعد اخر محاضرة لهذا الفصل في مساق الأشباه والفروق الفقهية، لقد كان مساقا رائعا مع هذه النخبة الرائعة.

وقد كنت ولا زلت أقول لطلبتي: العلم يبدأ بالدكتوراه ولا ينتهي بها.
عندما انهيت تدريس مساق الفروق الفقهية لطلبة الدكتوراه وهو اخر مساق لهم قبل الرسالة واخبرتهم ان علم الفروق هو راس هرم الفقه دقة وعمقا وصعوبة، فكان راي الطلبة بعد دراستهم المساق انهم اكتشفوا من خلاله ان موقعهم من العلم كالهرم المعكوس هم يقفون في قاعدته المدببة، وامامهم وقت طويل لبلوغ قمته التي هي في نظرهم قاعدته الواسعة.
فمثلا وجدوا أن فهم 20 صفحة في الفروق من كتاب الأشباه والنظائر للسيوطي و23 فرقا من فروق القرافي احتاجت منهم ما تحتاجه قراءة مئات الصفحات من كتابات المعاصرين….

فالعلم إن أعطيته كلك أعطاك بعضه، وإن أعطيته بعضك لم يعطك شيئا، وصدق الشافعي عندما قال: لو كلفت شراء بصلة ما حللت مسألة، وصدق ابن المبارك حينما قال: لا يزال المرء عالما ما طلب العلم، فإن ظن أنه علم فقد جهل.

اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما.

من محبكم د. ايمن البدارين
تعديل المشاركة رأيك في المقال:
author-img

الدكتور ايمن البدارين

تعليقات
    ليست هناك تعليقات

      الاسمبريد إلكترونيرسالة

      مشاركة هذه الصفحة